منتديات طلاب الجزائر

منتدى خاص بكل الطلبة الجامعيين


    سيرة سيدنا موسى عليه السلام

    شاطر
    avatar
    khalas
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 25
    نقاط : 84
    التقييم : 0
    تاريخ التسجيل : 18/03/2010
    العمر : 27

    سيرة سيدنا موسى عليه السلام

    مُساهمة من طرف khalas في الجمعة أبريل 23 2010, 21:23

    رفع الجبل فوق
    رؤوس بني

    إسرائيل:


    عاد موسى إلى هدوئه، واستأنف
    جهاده في الله، وقرأ ألواح التوراة
    على قومه. أمرهم في البداية
    أن يأخذوا بأحكامها بقوة وعزم. ومن المدهش أن قومه
    ساوموه
    على الحق. قالوا: انشر علينا الألواح فإن كانت أوامرها ونواهيها سهلة
    قبلناها.
    فقال موسى: بل اقبلوها بما فيها. فراجعوا مرارا، فأمر الله تعالى ملائكته
    فرفعت
    الجبل على رءوسهم حتى صار كأنه غمامة فوقهم، وقيل لهم: إن لم تقبلوها بما
    فيها
    سقط ذلك الجبل عليكم، فقبلوا بذلك، وأمروا بالسجود فسجدوا. وضعوا خدودهم على
    الأرض
    وراحوا ينظرون إلى الجبل فوقهم هلعا ورعبا
    .


    وهكذا أثبت قوم موسى أنهم لا
    يسلمون وجوههم لله إلا إذا لويت
    أعناقهم بمعجزة حسية باهرة
    تلقي الرعب في القلوب وتنثني الأقدام نحو سجود قاهر يدفع
    الخوف
    إليه دفعا. وهكذا يساق الناس بالعصا الإلهية إلى الإيمان. يقع هذا في ظل غياب
    الوعي
    والنضج الكافيين لقيام الاقتناع العقلي. ولعلنا هنا نشير مرة أخرى إلى نفسية
    قوم
    موسى، وهي المسئول الأول عن عدم اقتناعهم إلا بالقوة الحسية والمعجزات الباهرة
    . لقد
    تربى قوم موسى ونشئوا وسط هوان وذل، أهدرت فيهما إنسانيتهم والتوت فطرته. ولم
    يعد
    ممكنا بعد ازدهار الذل في نفوسهم واعتيادهم إياه، لم يعد ممكنا أن يساقوا إلى
    الخير
    إلا بالقوة. لقد اعتادوا أن تسيرهم القوة القاهرة لسادتهم القدامى، ولا بد
    لسيدهم
    الجديد (وهو الإيمان) من أن يقاسي الأهوال لتسييرهم، وأن يلجأ مضطرا إلى
    أسلوب
    القوة لينقذهم من الهلاك. لم تمر جريمة عبادة العجل دون آثار
    .


    اختيار سبعين رجلا
    لميقات

    الله:


    أمر موسى بني إسرائيل أن
    يستغفروا الله ويتوبوا إليه. اختار منهم
    سبعين
    رجلا، الخيّر فالخيّر، وقال انطلقوا إلى الله فتوبوا إليه مما صنعتم وسلوه
    التوبة
    على من تركتم وراءكم من قومكم. صوموا وتطهروا وطهروا ثيابكم. خرج موسى
    بهؤلاء
    السبعين المختارين لميقات حدده له الله تعالى. دنا موسى من الجبل. وكلم الله
    تعالى
    موسى، وسمع السبعون موسى وهو يكلم ربه
    .


    ولعل معجزة كهذه المعجزة تكون
    الأخير، وتكون كافية لحمل الإيمان
    إلى القلوب مدى الحياة. غير
    أن السبعين المختارين لم يكتفوا بما استمعوا إليه من
    المعجزة.
    إنما طلبوا رؤية الله تعالى. قالوا سمعنا ونريد أن نرى. قالوا لموسى
    ببساطة: (يَا مُوسَى لَن
    نُّؤْمِنَ
    لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً
    ).


    هي مأساة تثير أشد الدهشة.
    وهي مأساة تشير إلى صلابة القلوب
    واستمساكها بالحسيات
    والماديات. كوفئ الطلب المتعنت بعقوبة صاعقة. أخذتهم رجفة
    مدمرة
    صعقت أرواحهم وأجسادهم على الفور. ماتوا
    .


    أدرك موسى ما أحدثه السبعون
    المختارون فملأه الأسى وقام يدعو ربه
    ويناشده
    أن يعفو عنهم ويرحمهم، وألا يؤاخذهم بما فعل السفهاء منهم، وليس طلبهم رؤية
    الله
    تبارك وتعالى وهم على ما هم فيه من البشرية الناقصة وقسوة القلب غير سفاهة
    كبرى.
    سفاهة لا يكفر عنها إلا الموت
    .


    قد يطلب النبي رؤية ربه، كما
    فعل موسى، ورغم انطلاق الطلب من واقع
    الحب
    العظيم والهوى المسيطر، الذي يبرر بما له من منطق خاص هذا الطلب، رغم هذا كله
    يعتبر
    طلب الرؤية تجاوزا للحدود، يجازى عليه النبي بالصعق، فما بالنا بصدور هذا
    الطلب
    من بشر خاطئين، بشر يحددون للرؤية مكانا وزمانا، بعد كل ما لقوه من معجزات
    وآيات..؟
    أليس هذا سفاهة كبرى..؟ وهكذا صعق من طلب الرؤية.. ووقف موسى يدعو ربه
    ويستعطفه
    ويترضاه.. يحكي المولى عز وجل دعاء موسى عليه السلام بالتوبة على قومه في
    سورة
    الأعراف
    :


    وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِّمِيقَاتِنَا
    فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ

    الرَّجْفَةُ
    قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُم مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَ
    أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاء مِنَّا
    إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ
    تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَاء وَتَهْدِي مَن تَشَاء أَنتَ وَلِيُّنَا
    فَاغْفِرْ لَنَا

    وَارْحَمْنَا
    وَأَنتَ خَيْرُ الْغَافِرِين
    (155) وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ
    إِنَّا
    هُدْنَـا إِلَيْكَ
    قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاء وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ
    يَتَّقُونَ

    وَيُؤْتُونَ
    الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ
    (156) الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي
    التَّوْرَاةِ

    وَالإِنْجِيلِ
    يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ
    لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ
    الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ
    إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ
    آمَنُواْ بِهِ

    وَعَزَّرُوهُ
    وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ
    أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157)
    (الأعراف)


    هذه كانت كلمات موسى لربه وهو
    يدعوه ويترضاه. ورضي الله تعالى عنه
    وغفر لقومه فأحياهم بعد
    موتهم، واستمع المختارون في هذه اللحظات الباهرة من تاريخ
    الحياة
    إلى النبوءة بمجيء
    محمد بن
    عبد الله صلى الله
    عليه وسلم.


    سنلاحظ طريقة الربط بين
    الحاضر والماضي في الآية، إن الله تعالى
    يتجاوز
    زمن مخاطبة الرسول في الآيات إلى زمنين سابقين، هما نزول التوراة ونزول
    الإنجيل،
    ليقرر أنه (تعالى) بشّر بمحمد في هذين الكتابين الكريمين. نعتقد أن إيراد
    هذه
    البشرى جاء يوم صحب موسى من قومه سبعين رجلا هم شيوخ بني إسرائيل وأفضل من
    فيهم،
    لميقات ربه. في هذا اليوم الخطير بمعجزاته الكبرى، تم إيراد البشرى بآخر
    أنبياء
    الله عز وجل
    .


    يقول ابن كثير في
    كتابه قصص الأنبياء، نقلا

    عن
    قتادة
    :


    إن موسى قال
    لربه: يا رب إني أجد في الألواح
    أمة هي خير أمة أخرجت للناس، يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر. رب
    اجعلهم
    أمتي.
    قال:
    تلك أمة أحمد
    .
    قال:
    ربي إني أجد في الألواح أمة أناجيلهم في
    صدورهم يقرءونها. وكان من قبلهم يقرءون كتابهم نظرا، حتى إذا رفعوها
    لم يحفظوا شيئا

    ولم
    يعرفوه. وإن الله أعطاهم من الحفظ شيئا لم يعطه أحدا من الأمم. رب اجعلهم
    أمتي.
    قال:
    تلك أمة أحمد
    .
    قال:
    رب إني أجد في الألواح أمة يؤمنون بالكتاب
    الأول وبالكتاب الآخر، ويقاتلون فضول الضلالة. فاجعلهم أمتي.
    قال:
    تلك أمة
    أحمد.
    قال:
    رب إني أجد في الألواح أمة صدقاتهم يأكلونها في بطونهم، ويؤجرون
    عليها، وكان من قبلهم من الأمم إذا تصدق أحدهم
    بصدقة فقبلت منه بعث الله عليها نارا
    فأكلتها، وإن ردت عليه تركت فتأكلها السباع والطير. وإن الله أخذ
    صدقاتهم من غنيهم

    لفقيرهم.
    رب فاجعلهم أمتي
    .
    قال:
    تلك أمة أحمد
    .
    قال:
    رب فإني أجد في الألواح

    أمة
    إذا هم أحدهم بحسنة ثم عملها كتبت له عشرة أمثالها إلى سبعمائة ضعف. رب اجعلهم
    أمتي.
    قال:
    تلك أمة أحمد
    .


    نزول المن والسلوى:


    سار موسى بقومه في سيناء. وهي
    صحراء ليس فيها شجر يقي من الشمس،
    وليس فيها طعام ولا ماء.
    وأدركتهم رحمة الله فساق إليهم المن والسلوى وظللهم
    الغمام.
    والمن مادة يميل طعمها إلى الحلاوة وتفرزها بعض أشجار الفاكهة. وساق الله
    إليهم
    السلوى، وهو نوع من أنواع الطيور يقال إنه (السمان). وحين اشتد بهم الظمأ إلى
    الماء،
    وسيناء مكان يخلو من الماء، ضرب لهم موسى بعصاه الحجر فانفجرت منه اثنتا
    عشرة
    عينا من المياه. وكان بنو إسرائيل ينقسمون إلى 12 سبطا. فأرسل الله المياه لكل
    مجموعة.
    ورغم هذا الإكرام والحفاوة، تحركت في النفوس التواءاتها المريضة. واحتج قوم
    موسى
    بأنهم سئموا من هذا الطعام، واشتاقت نفوسهم إلى البصل والثوم والفول والعدس،
    وكانت
    هذه الأطعمة أطعمة مصرية تقليدية. وهكذا سأل بنو إسرائيل نبيهم موسى أن يدعو
    الله
    ليخرج لهم من الأرض هذه الأطعمة
    .


    وعاد موسى يستلفتهم إلى ظلمهم
    لأنفسهم، وحنينهم لأيام هوانهم في
    مصر، وكيف أنهم يتبطرون على
    خير الطعام وأكرمه، ويريدون بدله أدنى الطعام
    وأسوأه.


    السير باتجاه بيت
    المقدس
    :


    سار موسى بقومه في اتجاه
    البيت المقدس. أمر موسى قومه بدخولها
    وقتال
    من فيها والاستيلاء عليها
    .
    وها قد
    جاء امتحانهم
    الأخير. بعد كل ما وقع لهم من
    المعجزات والآيات والخوارق. جاء دورهم ليحاربوا
    -بوصفهم
    مؤمنين- قوما من عبدة الأصنام
    .


    رفض قوم موسى دخول الأراضي
    المقدسة. وحدثهم موسى عن نعمة الله
    عليهم. كيف جعل فيهم أنبياء،
    وجعلهم ملوكا
    يرثون ملك فرعون،
    وآتاهم
    مَّا لَمْ
    يُؤْتِ أَحَدًا مِّن
    الْعَالَمِينَ
    .


    وكان رد قومه عليه أنهم
    يخافون من القتال. قالوا: إن فيها قوما
    جبارين،
    ولن يدخلوا الأرض المقدسة حتى يخرج منها هؤلاء
    .


    وانضم لموسى وهارون اثنان
    من القوم
    . تقول كتب القدماء إنهم خرجوا في ستمائة
    ألف. لم يجد موسى من بينهم غير رجلين على
    استعداد
    للقتال. وراح هذان الرجلان يحاولان إقناع القوم بدخول الأرض والقتال. قالا
    : إن
    مجرد دخولهم من الباب سيجعل لهم النصر. ولكن بني إسرائيل جميعا كانوا يتدثرون
    بالجبن
    ويرتعشون في أعماقهم
    .


    مرة أخرى تعاودهم طبيعتهم
    التي عاودتهم قبل ذلك حين رأوا قوما
    يعكفون على أصنامهم. فسدت
    فطرتهم، وانهزموا من الداخل، واعتادوا الذل، فلم يعد في
    استطاعتهم
    أن يحاربوا. وإن بقي في استطاعتهم أن يتوقحوا على نبي الله موسى وربه
    . وقال
    قوم موسى له كلمتهم الشهيرة
    : (فَاذْهَبْ أَنتَ
    وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ
    )
    هكذا بصراحة
    وبلا التواء
    .


    أدرك موسى أن قومه ما عادوا
    يصلحون لشيء. مات الفرعون ولكن آثاره
    في
    النفوس باقية يحتاج شفاؤها لفترة طويلة. عاد موسى إلى ربه يحدثه أنه لا يملك إلا
    نفسه
    وأخاه. دعا موسى على قومه أن يفرق الله بينه وبينهم
    .


    وأصدر الله تعالى حكمه على
    هذا الجيل الذي فسدت فطرته من بني
    إسرائيل. كان الحكم هو التيه
    أربعين عاما. حتى يموت هذا الجيل أو يصل إلى الشيخوخة
    .
    ويولد بدلا منه
    جيل آخر، جيل لم يهزمه أحد من الداخل، ويستطيع ساعتها أن يقاتل وأن
    ينتصر.


    قصة البقرة:


    بدأت أيام التيه. بدأ السير
    في دائرة مغلقة. تنتهي من حيث تبدأ،
    وتبدأ من حيث تنتهي، بدأ
    السير إلى غير مقصد. ليلا ونهارا وصباحا ومساء. دخلوا
    البرية
    عند سيناء
    .


    مكث موسى في قومه يدعوهم إلى
    الله. ويبدو أن نفوسهم كانت ملتوية
    بشكل لا تخطئه عين الملاحظة،
    وتبدو لجاجتهم وعنادهم فيما يعرف بقصة البقرة. فإن
    الموضوع
    لم يكن يقتضي كل هذه المفاوضات بينهم وبين موسى، كما أنه لم يكن يستوجب كل
    هذا
    التعنت. وأصل قصة البقرة أن قتيلا ثريا وجد يوما في بني إسرائيل، واختصم أهله
    ولم
    يعرفوا قاتله، وحين أعياهم الأمر لجئوا لموسى ليلجأ لربه. ولجأ موسى لربه فأمره
    أن
    يأمر قومه أن يذبحوا بقرة. وكان المفروض هنا أن يذبح القوم أول بقرة تصادفهم
    . غير
    أنهم بدءوا مفاوضتهم باللجاجة. اتهموا موسى بأنه يسخر منهم ويتخذهم هزوا،
    واستعاذ
    موسى بالله أن يكون من الجاهلين ويسخر منهم. أفهمهم أن حل القضية يكمن في
    ذبح
    بقرة
    .


    إن الأمر هنا أمر معجزة، لا
    علاقة لها بالمألوف في الحياة، أو
    المعتاد بين الناس. ليست هناك
    علاقة بين ذبح البقرة ومعرفة القاتل في الجريمة
    الغامضة
    التي وقعت، لكن متى كانت الأسباب المنطقية هي التي تحكم حياة بني إسرائيل؟
    إن
    المعجزات الخارقة هي القانون السائد في حياتهم، وليس استمرارها في حادث البقرة
    أمرا
    يوحي بالعجب أو يثير الدهشة
    .


    لكن بني إسرائيل هم بنو
    إسرائيل. مجرد التعامل معهم عنت. تستوي في
    ذلك
    الأمور الدنيوية المعتادة، وشؤون العقيدة المهمة. لا بد أن يعاني من يتصدى لأمر
    من
    أمور بني إسرائيل. وهكذا يعاني موسى من إيذائهم له واتهامه بالسخرية منهم، ثم
    ينبئهم
    أنه جاد فيما يحدثهم به، ويعاود أمره أن يذبحوا بقرة، وتعود الطبيعة
    المراوغة
    لبني إسرائيل إلى الظهور، تعود اللجاجة والالتواء، فيتساءلون: أهي بقرة
    عادية
    كما عهدنا من هذا الجنس من الحيوان؟ أم أنها خلق تفرد بمزية، فليدع موسى ربه
    ليبين
    ما هي. ويدعو موسى ربه فيزداد التشديد عليهم، وتحدد البقرة أكثر من ذي قبل،
    بأنها
    بقرة وسط. ليست بقرة مسنة، وليست بقرة فتية. بقرة متوسطة
    .


    إلى هنا كان ينبغي أن ينتهي
    الأمر، غير أن المفاوضات لم تزل
    مستمرة، ومراوغة بني إسرائيل
    لم تزل هي التي تحكم مائدة المفاوضات. ما هو لون
    البقرة؟
    لماذا يدعو موسى ربه ليسأله عن لون هذا البقرة؟ لا يراعون مقتضيات الأدب
    والوقار
    اللازمين في حق الله تعالى وحق نبيه الكريم، وكيف أنهم ينبغي أن يخجلوا من
    تكليف
    موسى بهذا الاتصال المتكرر حول موضوع بسيط لا يستحق كل هذه اللجاجة
    والمراوغة.
    ويسأل موسى ربه ثم يحدثهم عن لون البقرة المطلوبة. فيقول أنها بقرة
    صفراء،
    فاقع لونها تسر الناظرين
    .


    وهكذا حددت البقرة بأنها
    صفراء، ورغم وضوح الأمر، فقد عادوا إلى
    اللجاجة
    والمراوغة. فشدد الله عليهم كما شددوا على نبيه وآذوه. عادوا يسألون موسى
    أن
    يدعو الله ليبين ما هي، فإن البقر تشابه عليهم، وحدثهم موسى عن بقرة ليست معدة
    لحرث
    ولا لسقي، سلمت من العيوب، صفراء لا شية فيها، بمعنى خالصة الصفرة. انتهت بهم
    اللجاجة
    إلى التشديد. وبدءوا بحثهم عن بقرة بهذه الصفات الخاصة. أخيرا وجدوها عند
    يتيم
    فاشتروها وذبحوها
    .


    وأمسك موسى جزء من البقرة
    (وقيل لسانها) وضرب به القتيل فنهض من
    موته.
    سأله موسى عن قاتله فحدثهم عنه (وقيل أشار إلى القاتل فقط من غير أن يتحدث
    ) ثم
    عاد إلى الموت. وشاهد بنو إسرائيل معجزة إحياء الموتى أمام أعينهم، استمعوا
    بآذانهم
    إلى اسم القاتل. انكشف غموض القضية التي حيرتهم زمنا طال بسبب لجاجتهم
    وتعنتهم.


    نود أن نستلفت انتباه القارئ
    إلى سوء أدب القوم مع نبيهم وربهم،
    ولعل السياق القرآني يورد ذلك
    عن طريق تكرارهم لكلمة "ربك" التي يخاطبون بها موسى
    . وكان
    الأولى بهم أن يقولوا لموسى، تأدبا، لو كان لا بد أن يقولوا
    :
    (ادْعُ
    لَنَا رَبَّكَ
    ) ادع لنا ربنا. أما أن يقولوا له: فكأنهم يقصرون
    ربوبية الله تعالى على موسى. ويخرجون أنفسهم من شرف العبودية لله. انظر إلى
    الآيات
    كيف توحي بهذا كله. ثم تأمل سخرية السياق منهم لمجرد إيراده لقولهم
    : (الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ) بعد أن أرهقوا نبيهم ذهابا
    وجيئة بينهم وبين الله عز وجل، بعد أن أرهقوا نبيهم
    بسؤاله
    عن صفة البقرة ولونها وسنها وعلاماتها المميزة، بعد تعنتهم وتشديد الله
    عليهم،
    يقولون لنبيهم حين جاءهم بما يندر وجوده ويندر العثور عليه في البقر
    عادة.


    ساعتها قالوا له: "الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ". كأنه كان يلعب قبلها معهم،
    ولم يكن ما جاء
    هو الحق من أول كلمة لآخر
    كلمة. ثم انظر إلى ظلال السياق وما تشي به من ظلمهم
    :
    (فَذَبَحُوهَا
    وَمَا كَادُواْ

    يَفْعَلُونَ) ألا
    توحي لك ظلال الآيات بتعنتهم وتسويفهم ومماراتهم ولجاجتهم
    في
    الحق؟ هذه اللوحة الرائعة تشي بموقف بني إسرائيل على موائد المفاوضات. هي صورتهم
    على
    مائدة المفاوضات مع نبيهم الكريم موسى
    .


    إيذاء بني إسرائيل
    لموسى
    :


    قاسى موسى من قومه أشد
    المقاساة، وعانى عناء عظيما، واحتمل في
    تبليغهم
    رسالته ما احتمل في سبيل الله. ولعل مشكلة موسى الأساسية أنه بعث إلى قوم
    طال
    عليهم العهد بالهوان والذل، وطال بقاؤهم في جو يخلو من الحرية، وطال مكثهم وسط
    عبادة
    الأصنام، ولقد نجحت المؤثرات العديدة المختلفة في أن تخلق هذه النفسية
    الملتوية
    الخائرة المهزومة التي لا تصلح لشيء. إلا أن تعذب أنبيائها ومصلحيها
    .


    وقد عذب بنو إسرائيل موسى
    عذابا نستطيع -نحن أبناء هذا الزمان- أن
    ندرك
    وقعه على نفس موسى النقية الحساسة الكريمة. ولم يقتصر العذاب على العصيان
    والغباء
    واللجاجة والجهل وعبادة الأوثان، وإنما تعدى الأمر إلى إيذاء موسى في
    شخصه.


    قال تعالى:


    يَا
    أَيُّهَا
    الَّذِينَ آمَنُوا لَا
    تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ
    مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهًا (69)
    (الأحزاب)


    ونحن لا تعرف كنه هذا
    الإيذاء، ونستبعد رواية بعض العلماء التي
    يقولون
    فيها أن موسى كان رجلا حييا يستتر دائما ولا يحب أن يرى أحد من الناس جسده
    فاتهمه
    اليهود بأنه مصاب بمرض جلدي أو برص، فأراد الله أن يبرئه مما قالوا، فذهب
    يستحم
    يوما ووضع ثيابه على حجر، ثم خرج فإذا الحجر يجري بثيابه وموسى يجري وراء
    الحجر
    عاريا حتى شاهده بنو إسرائيل عاريا وليس بجلده عيب. نستبعد هذه القصة
    لتفاهتها،
    فإنها إلى جوار خرافة جري الحجر بملابسه، لا تعطي موسى حقه من التوقير،
    وهي
    تتنافى مع عصمته كنبي
    .


    ونعتقد أن اليهود آذوا موسى
    إيذاء نفسيا، هذا هو الإيذاء الذي
    يدمي النفوس الكريمة ويجرحها
    حقا، ولا نعرف كيف كان هذا الإيذاء، ولكننا نستطيع
    تخيل
    المدى العبقري الآثم الذي يستطيع بلوغه بنو إسرائيل في إيذائهم لموسى
    .


    فترة التيه:


    ولعل أعظم إيذاء لموسى، كان
    رفض بني إسرائيل القتال من أجل نشر
    عقيدة التوحيد في الأرض، أو
    على أقل تقدير، السماح لهذه العقيدة أن تستقر على الأرض
    في
    مكان، وتأمن على نفسها، وتمارس تعبدها في هدوء. لقد رفض بنو إسرائيل القتال
    . وقالوا
    لموسى كلمتهم الشهيرة
    : (فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ
    فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا

    قَاعِدُونَ).


    وبهذه النفسية حكم الله عليهم
    بالتيه. وكان الحكم يحدد أربعين
    عاما كاملة، وقد مكث بنو
    إسرائيل في التيه أربعين سنة، حتى فني جيل بأكمله. فنى
    الجيل
    الخائر المهزوم من الداخل، وولد في ضياع الشتات وقسوة التيه جيل جديد. جيل لم
    يتربى
    وسط مناخ وثني، ولم يشل روحه انعدام الحرية. جيل لم ينهزم من الداخل، جيل لم
    يعد
    يستطيع الأبناء فيه أن يفهموا لماذا يطوف الآباء هكذا بغير هدف في تيه لا يبدو
    له
    أول ولا تستبين له نهاية. إلا خشية من لقاء العدو. جيل صار مستعدا لدفع ثمن
    آدميته
    وكرامته من دمائه. جيل لا يقول لموسى
    (فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ).


    جيل آخر يتبنى قيم الشجاعة
    العسكرية، كجزء مهم من نسيج أي ديانة
    من
    ديانات التوحيد. أخيرا ولد هذا الجيل وسط تيه الأربعين عاما
    .


    ولقد قدر لموسى. زيادة في
    معاناته ورفعا لدرجته عند الله تعالى
    . قدر له ألا تكتحل عيناه بمرأى
    هذا الجيل. فقد مات موسى عليه الصلاة والسلام قبل أن
    يدخل
    بنو إسرائيل الأرض التي كتب الله عليهم دخولها
    .


    وقال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم حين
    كان قومه يؤذونه في الله: قد
    أوذي موسى بأكثر من ذلك فصبر
    .


    مات هارون قبل
    موسى بزمن قصير. واقترب
    أجل موسى، عليه الصلاة
    والسلام. وكان لم يزل في التيه. قال يدعو ربه: رب أدنني إلى
    الأرض
    المقدسة رمية حجر
    .


    أحب أن يموت قريبا من الأرض
    التي هاجر إليها. وحث قومه عليها
    . ولكنه لم يستطع، ومات في
    التيه. ودفن عند كثيب أحمر حدث عنه آخر أنبياء الله في
    الأرض
    حين أسرى به. قال
    محمد صلى
    الله عليه وسلم: لما
    أسري بي مررت بموسى وهو قائم
    يصلي في قبره عند الكثيب الأحمر
    .


    تروي الأساطير عديدا من
    الحكايات حول موت موسى، وتحكي أنه ضرب ملك
    الموت
    حين جاء يستل روحه، وأمثال هذه الروايات كثيرة. لكننا لا نحب أن نخوض في هذه
    الروايات
    حتى لا ننجرف وراء الإسرائيليات التي دخلت بعض كتب التفسير
    .


    مات موسى -عليه الصلاة
    والسلام- في التيه، وتولى
    يوشع بن نون أمر بني إسرائيل.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20 2017, 06:37